رئيس مجلس الادارةاسراء عبد الحميد
رئيس التحريرماجد سليم

أخطاء ساذجه فى قصص أشهر الأفلام التاريخيه

  • سينما
  • 25 أغسطس 2014
  • 849 مشاهدة
أخطاء ساذجه فى قصص أشهر الأفلام التاريخيه

  • تجمع الأفلام التاريخية بين متعة الصورة والإنتاج العملاق، إلا أن قسماً كبيراً منها يقع في أخطاء قاتلة بسبب رغبة العاملين على هذه الأفلام بضخ مزيد من الإثارة والتشويق في الأحداث:

    Gladiator

  • إنه قائد الجيش الروماني “ماكسيموس” الذي يعتبره الإمبراطور كابنه، ويثير ذلك غيرة ابنه الحقيقي “كومودوس” مما يجعله يأمر بقتل زوجة وابن “ماكسيموس” ويغتال والده الإمبراطور ليحظى بمكانه ويرث العرش. ويظهر شخصية “كومودوس” في الفيلم بشكل بشع فهو جبان وقاتل لأبيه وخائن لقائد جيوش الإمبراطورية، والحقيقة أن الشخصية الحقيقية لم تكن بهذه البشاعة على الإطلاق بل كان إمبراطوراً معتدلاً ازدهرت الإمبراطورية في عصره بشكل حقيقي. كما أن والده الإمبراطور “ماركوس أوريليوس” لم يقتل على يد ابنه من الأساس بل مات بعد إصابته بالجدري، وهي ميتة عادية في ذلك العصر تخلو من الإثارة والدراما التي حققها الفيلم. الفيلم من إنتاج عام 2000 وبطولة “راسل كرو”، “كوني نيلسين”، “هواكينفينيكس”.

    Braveheart

  • علامة أيقونية للأفلام الحربية ضخمة الإنتاج حيث “ويليام والاس” الأيرلندي الذي أراد أن يعيش في سلام فيتزوج من حبيبته ويزرع أرضه ولكن، أحد النبلاء الإنكليز يقتلها، ليجد “والاس” نفسه مجبراً على خوض حرب ليست فقط من أجل الانتقام، ولكن لتأكده أنه لن يعيش بسلام دون أن يزيح المحتل، ليكون الفيلم معزوفة من النبل والقتال والخيانة والحب والصداقة. ولكن الطريف في الأمر أن “والاس” لم يكن من عامة الشعب ولم يحظى على لقب فارس بعد الانتصار كما ورد بالفيلم، ولكن “والاس” كان أحد النبلاء الذي لقب بـ”السير وليام والاس”. وكذلك فإن التاريخ يوضح أن لقب “القلب الشجاع” في الأساس هو لقب السير “روبرت بروس” الذي لم يقع في خطيئة التحالف مع الإنكليز كما ورد في الفيلم. أما علاقة “والاس” بزوجة “إدوارد الثاني” ابن الملك الإنكليزي، والتي أدت دورها النجمة “صوفي مارسو” فهي أمر مشكوك به للغاية حيث يعتقد أنها عاصرت “والاس” لمدة 3 سنوات فقط. الفيلم من إنتاج 1995 وإخراج وبطولة “ميل غيبسون”، “صوفي مارسو”.

    Marie Antoinette

  • إنها قصة الملكة الفرنسية “ماري أنطوانيت” منذ ولادتها وحتى زواجها من لويس السادس عشر ثم تتويجها كملكة في 19 من عمرها، إلى لحظة سقوطها وسقوط فارساي معها في نهاية عهدها. والحقيقة رغم محاولة الفيلم الالتزام بأمور تاريخية، ولكنه أظهر فشل الملكة في حمل ولي العهد لعدم رغبة وخوف “لويس السادس عشر” من العلاقة الزوجية، ولكن التاريخ يؤكد أن “لويس” كان مريضاً بمرض يدعى phimosis يعيق حصوله على أطفال. الفيلم من إنتاج عام 2006 ومن تمثيل “كرستين دانست”، “جاسون شافرتزمان”

    Lawrence Of Arabia

  • قصة ضابط الاتصال البريطاني الذي تواجد في الجزيرة العربية في الحرب العالمية الثانية، وكوّن صدقات جعلته مقسّماً بين أصدقائه وعمله. ويُظهر الفيلم “لورانس” وهو يعامل خادمه “فراج” بعطف بعد أن انفجرت به قنبلة عن طريق الخطأ، لينهي حياته برصاصة رحمة لينقذه من آلامه، ولكن الحقيقة أن “لورانس” لم يشهد هذا الموقف بالأساس ولم يقتل خادمه، بل لقد قُتل “فراج” برصاصة رجل تركي مسلح. الفيلم من إنتاج 1962 وتمثيل “بيتر أوتول”، و”عمر الشريف”.

    The Patriot

  • مرة أخرى نعود للنجم “ميل غيبسون” الذي يهوى الأفلام التاريخية، ولكن The Patriot يتحدث عن حرب الاستقلال الأميركية التي خاضتها الولايات المتحدة الأميركية للخلاص من سيطرة المملكة المتحدة، حيث الأب الذي يفقد أسرته في الحرب ليتحول إلى بطل. ويظهر الفيلم الجنود الأميركيين وكأنهم منتصرون في معركة محكمة “غيلفورد” بينما الواقع أن القوات الأميركية قد هُزمت في هذه المعركة. الفيلم من إنتاج عام 2000 بطولة “ميل غيبسون” و”هيس ليدغر”

    JFK

  • الفيلم يتعرض لقصة اغتيال الرئيس الأميركي “جون كيندي” ويقدم نظرية بأن المخابرات المركزية الأميركية والمباحث الفيدرالية لها يد في قتل “كيندي”. ولكن جاء في الفيلم أن “دايفيد فيري” قد اعترف بقتل “كيندي” بينما في الواقع نفى “فيري” كافة الاتهامات باغتيال “كيندي” ونفى اشتراكه وعرض اجتياز اختبار كشف الكذب كذلك. الفيلم من إنتاج عام 1991 بطولة “كيفين كوستنر” و”سالي كريكلاند”.

    Memoirs ofa Geisha

  • يعرض الفيلم حياة فتاة من “غيشا” منذ استعبادها مروراً بالحرب العالمية، ويتكلم عن التقاليد والطقوس اليابانية في صنع فتيات “غيشا”. والواقع أن الفيلم أظهر الـ”غيشا” وكأنهم فتيات ليل، ولكن الـ”غيشا” نوع من التقاليد والعادات وليست كلها مهتمة بالجنس كما أظهر الفيلم. الفيلم من إنتاج 2005.

    Elizabeth: The Golden Age

  • Where Eagles Dare

  • يحكي الفيلم قصة حياة الملكة البريطانية “إليزابيث الأولى” ورغم متعة الأحداث التي تمتع بها مشاهدو الفيلم ولكن بعض الأمور لم تكن حقيقية. فدور السير “والتر رالي” في صد محاولات الغزو كان مبالغاً به للغاية في الفيلم، كما كان مثيراً للسخرية ظهور شخصية “إيفان الرهيب” كخاطب محتمل للملكة، نظراً لوقوع أحداث الفيلم عام 1585 وقد مات “إيفان” قبل هذا التاريخ بفترة طويلة. الفيلم من إنتاج عام 2007 وبطولة “كيت بلانشيت” و”جوردي مول”.

    Alexander

    الفيلم يحكي حياة الإسكندر الأكبر ويغطي أكبر فترة من تاريخه بدءً بعلاقته المعقدة بوالدته حتى غزوه للعالم ليصل للإمبراطورية الفارسية. ولكن ظهرت معركة “هيداسبس” بشكل مبالغ فيه وهي لم تستغرق في الواقع أكثر من ليلة كما أن الإسكندر لم يجرح بجراح خطيرة بها، بالإضافة إلى أنه لم تلي هذه المعركة أي معركة أخرى في هذا العام كما ورد بالفيلم. الفيلم من إنتاج عام 2004 بطولة “كولين فاريل” و”أنجلينا جولي”.

    شارك برأيك وأضف تعليق

    جميع الحقوق محفوظه لاخبار الكون 2018 ©